الكل موجود

الكل موجود

سميرة شريفي

يجب ان تفوق مشاركتكم 10 مشاركات بالتوفيق

    تفاصيل الإعتداء على المنتخب الجزائري في القاهرة بالصور

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 31/08/2009
    العمر : 25
    الموقع : karahsqz.ahlamontada.net

    تفاصيل الإعتداء على المنتخب الجزائري في القاهرة بالصور

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 18 يناير - 4:54

    إصابة ستة لاعبين ولموشية في حالة خطيرة
    تعرّضت الخميس الماضي الحافلة التي كانت تقلّ المنتخب الوطني
    من مطار القاهرة الدولي إلى الفندق الذي تم اختياره للإقامة فيه،
    إلى اعتداء سافر ووحشي من طرف عدد من أنصار المنتخب المصري.
    تفاجأ الوفد الجزائري، خلال طريقه إلى فندق موفمبيك المحاذي للمطار،
    بهجوم عنيف من حشد جماهيري مصري، كان يتربّص بـ''الخضر''،
    حيث لم يقو أعوان الشرطة الذين تم تكليفهم بحماية المنتخب الجزائري
    على إبعاد الجماهير المصرية، التي رشقت الحافلة بالحجارة، وأشعل
    الأنصار الألعاب النارية وراحوا يشتمون اللاّعبين الجزائريين.


    وأمام سيل من الحجارة التي سقطت على حافلة المنتخب الجزائري، تعرّض ستة لاعبين من المنتخب الوطني،
    بعد تحطّم زجاج الحافلة عن آخره، إلى إصابات متفاوتة الخطورة، حيث أصيب رفيق صايفي
    على مستوى اليد والرأس ورفيق زهير جبّور ورفيق حلّيش وخالد لموشية على
    مستوى الرأس بعد إصابتهم بحجارة من أنصار منتخب مصر الناقمين على النخبة الوطنية.
    وعلمنا أيضا أن إصابة لاعب وفاق سطيف، خالد لموشية، هي الأكثر خطورة من بين عناصر المنتخب الوطني.




    كما علمنا أن قائد المنتخب الوطني يزيد منصوري ومدرّب
    الحرّاس بلحاجي تعرّضا أيضا إلى إصابتين على مستوى الصدر،
    في الوقت الذي تم تحطيم الحافلة التي أقلّت ''الخضر'' عن آخرها،
    وكأنها تعرّضت إلى اصطدام مع شاحنة أو حافلة أخرى.
    وعرف مطار القاهرة الدولي حشدا كبيرا من أنصار المنتخبين
    الجزائري والمصري على حد سواء، وبدا واضحا منذ البداية
    أن حضور المصريين إلى مطار القاهرة الدولي لاستقبال
    المنتخب الجزائري، موقف غير بريء، فسرعان ما توترت
    الأجواء حين تعرّض الإعلاميون الجزائريون إلى مضايقات كثيرة،
    رغم أن الشرطة المصرية حاولت في البداية الفصل
    بين المصريين والجزائريين، غير أن تكاثر المصريين
    أفقد رجال الأمن المصريين السيطرة على الأوضاع،
    قبل أن يعرّج المصريون على حافلة المنتخب الجزائري
    ورشقها بوابل من الحجارة، في سابقة خطيرة
    جدا لم يسبق وأن عاشها المنتخب الجزائري أو أي منتخب آخر.









    الاتحاد الدولي يحصي ثلاثة جرحى جزائريين والصحف المصرية تعتبر الحادثة ملفقة
    أكد ممثل الاتحاد الدولي لكرة القدم في العاصمة المصرية
    القاهرة اليوم الجمعة لوكالة فرانس بس ان "ثلاثة لاعبين
    " من منتخب الجزائر "جرحوا" أمس الخميس خلال هجوم
    بالحجارة على حافلة الفريق التي كانت تقلهم قبل
    يومين على مواجهة مصر الحاسمة في تصفيات مونديال 2010.



    وكان مجهولون اعترضوا حافلة المنتخب الجزائري بعيد
    مغادرته مطار القاهرة وراحوا يرشقونها بالحجارة
    ما ادى الى تهشم زجاجها واصابة ثلاثة لاعبين جزائريين بجروح في اليد والوجه.
    واخذ هذا الاعتداء بعدا سياسيا حيث قامت السلطات
    الجزائرية باستدعاء السفير المصري في الجزائر الى
    وزارة الخارجية وأعربت له عن استيائها مما حصل.
    وقال فالتر غاغ: "إتضح لنا ان ثلاثة لاعبين جرحوا:
    خالد لموشيه في رأسه، رفيق حليش في حاجب
    عينه ورفيق الصيفي في ذراعه"، مؤكدا ما ذكره وزير
    الشباب والرياضة الجزائري هاشمي ديار أمس الخميس.
    وأضاف غاغ الذي كلف من قبل الاتحاد الدولي بصياغة
    تقرير رسمي عن الحادثة: "تعرض مدرب حراس
    المرمى لرضة" واعتبر ان حافلة المنتخب
    الجزائري كانت "بحالة يرثى لها، بعدما كسرت ألواح الزجاج فيها،
    وظهرت على الأرض بقايا الزجاج وبقع الدم".
    وتابع غاغ: "لا يمكن الحديث عن مصابين سطحيين.
    بعد الغرزات يجب معرفة ما اذا كانوا قادرين
    على اللعب برأسهم. يجب ان يقدم ايضا طبيب المنتخب تقريره".
    وكانت السلطات في الدولتين عقدت اجتماعات دورية
    على مدار الاسابيع الاخيرة في محاولة لتخفيف الجو
    المشحون خصوصا في وسائل الاعلام في البلدين،
    التي دعتها وزارة الخارجية المصرية الثلاثاء الى
    تجنب "الاستفزاز" في تغطيتها للحدث.
    واتهمت الصحف المصرية الصادرة اليوم الجمعة
    اللاعبين الجزائريين بتلفيق الحادثة على حافلتهم،
    كي يوتروا الأجواء قبل المباراة.
    وذكرت صحيفة "الأهرام" الواسعة الانتشار ان
    اللاعبين هم من ألحق الضرر بالحافلة: "قام بعض
    اللاعبين بتهشيم زجاج الحافلة مدعين انهم هدفا لرمي الحجارة".
    أما صحيفة "الشروق" فاعتبرت ان الحادثة باكملها "ملفقة"،
    وكتبت "الجمهورية" ان "لاعبي الجزائر قاموا بالاعتداء على سائق الحافلة".
    ويتوقع ان يحتشد نحو 70 ألف متفرج على مدرجات
    استاد القاهرة لمتابعة المباراة غدا السبت، وتم حجز
    ألفي تذكرة للجماهيرالجزائرية.( وكالة الصحافة الفرنسية)
    الفيفا يطلب من مصر "ضمانات مكتوبة" لحماية منتخب الجزائر
    قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الجمعة
    إنه طلب من الاتحاد المصري للعبة والسلطات العليا
    في البلاد تقديم "ضمانات مكتوبة" تضمن سلامة بعثة
    منتخب الجزائر الذي سيواجه المنتخب المصري
    في مباراة حاسمة بتصفيات كأس العالم 2010 في القاهرة غدا السبت.
    ويأتي ذلك بعدما ذكرت وسائل اعلام جزائرية أن
    الحافلة التي كانت تقل الفريق أمس الخميس من مطار
    القاهرة بعد وصوله الى العاصمة المصرية على
    متن طائرة خاصة الى الفندق تعرضت للرشق بالحجارة
    من مشجعين وأظهرت لقطات تلفزيونية إصابة
    عدد من لاعبي الجزائر بجروح طفيفة.
    وقال الفيفا في بيان بموقعه على الانترنت
    "طلبت اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم من
    الاتحاد المصري لكرة القدم وأعلى السلطات
    المعنية في البلاد تقديم ضمانات مكتوبة تؤكد
    تطبيق اجراءات أمنية إضافية في أي وقت للبعثة الجزائرية."
    وكان الفيفا أرسل خطابا الى مسؤولي كرة
    القدم في مصر والجزائر الأسبوع الماضي حذر فيه
    من وقوع اضطرابات وأبدى رغبته في انتهاء
    التصفيات مثلما بدأت "في ظل اللعب النظيف والتعاون اللازم بين كل الأطراف."
    ويعود التوتر بين المنتخبين الى مباراة بتصفيات
    كأس العالم قبل 20 عاما في القاهرة عندما فازت
    مصر 1-صفر لتضمن مكانها في النهائيات التي أقيمت في ايطاليا.
    ودخل لاعبو الفريقين في عراك بعد المباراة وفق
    د طبيب مصري الابصار في احدى عينيه خلال
    حادث اخر مع لاعب جزائري في الفندق.
    (مصادر : الخبر الجزائرية ، المصري اليوم ، رويترز ، وكالة الصحافة الفرنسية).
    وهددت مصر في ذلك الوقت بالانسحاب من
    نهائيات كأس الأمم الافريقية في الجزائر قبل
    أن ترسل فريقا من لاعبي الصف الثاني وتخسر جميع مبارياتها الثلاث.
    ويتصدر المنتخب الجزائري الذي لم يتأهل
    لكأس العالم منذ 1986 المجموعة الافريقية الثالثة
    بالتصفيات ويملك 13 نقطة من خمس مباريات
    ويتقدم بفارق ثلاث نقاط على مصر بطلة افريقيا
    في 2006 و2008 والتي تحتل المركز الثاني.
    وتحتاج مصر الى الفوز بفارق ثلاثة أهداف من
    أجل التأهل مباشرة لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ
    1990 بينما سيقود الفوز بفارق هدفين الفريقين لمباراة فاصلة
    في 18 نوفمبر تشرين الثاني بالسودان بعد التساوي في كل شيء.
    وستتأهل الجزائر اذا تعادلت أو حتى خسرت بفارق هدف
    واحد في اللقاء الذي يستضيفه استاد القاهرة في العاصمة المصرية


    بمادا تصفون هدا ايها الاعضاء لنعلمكم ان
    رغم كل هده الوحشية نظرا للغيرة و
    الحقد الا اننا واتقين بانفسنا كل التقة
    و ان الله لا يضيع اجر الصابرين
    و اجابتنا ستكون فوق الملعب بادن الله
    و اللهم احفظ منتخبنا الجزائري من كل مكروه و شكرا

    تحيا الجزائر و يحيا منتخبنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:02