الكل موجود

الكل موجود

سميرة شريفي

يجب ان تفوق مشاركتكم 10 مشاركات بالتوفيق

    مثقفون عرب يدعون إلى التهدئة بين مصر والجزائر

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 31/08/2009
    العمر : 25
    الموقع : karahsqz.ahlamontada.net

    مثقفون عرب يدعون إلى التهدئة بين مصر والجزائر

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس 31 ديسمبر - 10:16

    أصدر العشرات من المثقفين والاكاديميين العرب معظمهم من مصر والجزائر مناشدة لنزع فتيل التوتر بين البلدين الذي أعقب مبارتي الفريقين في تصفيات كأس العالم والتي انتهت بتأهل الجزائر الى مونديال جنوب أفريقيا 2010
    وقد نشر هؤلاء مناشدتهم عبر الانترنت، وقالوا فيها إن الذين يقفون وراء العنف في مباراتي التأهل لا يمثلون إلا أنفسهم.وأدان البيان ما وصفه بعمليات "الشحن والتعبئة الهائلة وغير المسبوقة التي استخدمت فيها برعونة ترسانة ضخمة من وسائل الاعلام".
    واعتبر الموقعون ان هذه الوسائل سواء حكومية او خاصة عدا استثناءات قليلة اشتركت في " الخروج الفاضح والفظ على القواعد والمعايير المهنية والقيم الاخلاقية ايضا".
    وأضاف البيان ان هذه الحملة "تعزز الشك في ان الهدف لم يكن الحث المشروع للجمهور على تشجيع فريق بلده وانما صرف اهتمام وانظار الناس والهاءهم عن قضاياهم وهمومهم ومشاكلهم الأصلية".
    ومضى البيان أن هذه الحملة هدفت إلى شغل الناس "بمعارك وهمية وعبثية وتعليق امالهم واحلامهم بانتصار او انجاز قد يحققه لاعبو الكرة فيداري أو يستر مظاهر الفشل والاخفاق والفساد التي يكابدها الشعبان على كل صعيد سياسي واقتصادي واجتماعي".
    وحث البيان على وقف الحملات الاعلامية المتبادلة فورا وطالب المسؤولين في البلدين "بالتحلي بأعلى قدر من ضبط النفس والعمل المشترك على وقف التدهور الحاصل في العلاقات بين البلدين مع الحفاظ على الاحترام والود المتبادلين".
    كما دعا جامعة الدول العربية أن تعمل على وقف "التدهور والعبث بمقدرات الشعبين"، وناشد الموقعون مؤسسات المجتمع المدني والقيادات الشعبية والمثقفين والكتاب في البلدين أن تعمل على تدارك الاخطاء التي ارتكبها البعض من هنا وهناك وبحث اليات عمل مشتركة تعيد العلاقات بين الشعبين إلى سابق عهدها.
    ومن بين الموقعين الكتاب والمثقفين المصريين الإعلامي حمدي قنديل والروائيون بهاء طاهر ويوسف القعيد وعلاء الاسواني ورئيس تحرير صحيفة العالم اليوم سعد هجرس والشاعران جمال بخيت واحمد عبد المعطي حجازي واستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة حسن نافعة والباحث والمفكر السيد ياسين.
    ومن الموقعين الجزائريين وزير الثقافة السابق وعضو البرلمان محيي الدين عميمور والباحث والأكاديمي حسني عبيدي والإعلاميان عياش دراجي ومحمد دحو ومن الاعلاميين الاردنيين عمر العزام وعلا الشربجي وعرفات بلاسمة وعماد النشاش ومن السودان أريج عز الدين علي زروق وطلال عفيفي ومن سورية إيمان ابراهيم
    وقد ادى الخلاف بين البلدين الى اعمال عنف وسحب للسفير المصري من الجزائر بالاضافة الى الغاء رحلات سياحية جزائرية الى مصر.
    وأشارت انباء إلى موافقة الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي على التوسط بين البلدين بناء على طلب من الجامعة العربية.
    زيارة إلى الخرطوم
    من جهة أخرى يقوم وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات عمر سليمان بزيارة إلى السودان اليوم الأربعاء يلتقيان خلالها الرئيس السوادني عمر البشير.
    وذكرت أنباء في الصحافة المصرية أن هدف الزيارة إنهاء التوتر الذي حصل بسبب غضب الخرطوم من أسلوب تناول الإعلام المصري للدور السوداني في مباراة مصر والجزائر في أم درمان. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية معاوية سليم إن الزيارة تأتي بطلب من الجانب المصري.
    وكانت حافلة المنتخب الجزائري قد تعرضت للرشق بالحجارة في 12 من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، لدى توجهها من مطار القاهرة إلى مقر إقامة البعثة الجزائرية.
    وانتهت المباراة التي أقيمت في القاهرة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بفوز مصر بهدفين وفرض مباراة فاصلة اقيمت في السودان فازت بها الجزائر بهدف، وقال مشجعون مصريون انهم تعرضوا بعد المباراة لاعتداءات من نظرائهم الجزائريين.
    وقد دعا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى اجتماع طارئ للجنته التنفيذية في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل في مدينة كيب تاون بجنوب افريقيا لبحث الأحداث التي شهدتها المباريات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا 2010.
    ومن ناحية أخرى، قررت اللجنة الاولمبية المصرية برئاسة محمود احمد اثر اجتماعه مع رئيس المجلس القومي للرياضة حسن صقر عدم المشاركة في اي بطولة تقام في الجزائر بسبب الاحداث التي اعقبت مباراة مصر والجزائر في السودان.
    وارتأت اللجنة الاولمبية المصرية عدم المشاركة في البطولات الخارجية التي يشارك فيها رياضيون جزائريون الا بعد اقرار رسمي من الدولة المضيفة بحماية الفرق المصرية, على ان تبدأ المقاطعة مع تصفيات افريقيا للرماية المؤهلة الى كأس العالم المقررة
    في الجزائر.
    وكانت وكالات السياحة الجزائرية قد علقت كل رحلاتها إلى مصر على خلفية الأزمة الناشبة بين البلدين بسبب لقائيهما في تصفيات كاس العالم 2010، حسبما اعلنت صحف عربية الثلاثاء.
    واتهم وزير الداخلية الجزائري نور الدين زرهوني السلطات المصرية بالفشل في توفير الحماية اللازمة للاعبين الجزائرين في القاهرة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر - 20:51